آخر الأخبار والأحداث > إحتفاليّة الـ ١١٠ أعوام على صدور قاموس المنجد وإطلاق المنجد الإلكترونيّ

إحتفاليّة الـ ١١٠ أعوام على صدور قاموس المنجد وإطلاق المنجد الإلكترونيّ

04/21/2018

أقامت دار المشرق اليسوعيّة لنشر الكتب في لبنان والدول العربيّة، بالشراكة مع كلّية اللّغات والترجمة في جامعة القدّيس يوسف في بيروت احتفاليّةً، تحت عنوان «المنجد… المعاصر دومًا»، وذلك يوم الثلاثاء الموافق ١٧ نيسان ٢٠١٨، في مسرح بيار أبو خاطر، حرم العلوم الإنسانيّة، في جامعة القدّيس يوسف - بيروت؛ حيث استضافت دار المشرق لفيفًا من المحاضرين الألمعيّين في حقول اللّغات والألسنيّات والتربيّة والتعليم. وتلى المحاضرة الاحتفال بالـ١١٠ أعوام على صدور قاموس المنجد، وإطلاق المنجد الإلكترونيّ، والمنجد المفصّل ٢٠١٨ بنسختَيه عربيّ / فرنسيّ، وعربيّ / إنكليزيّ.

إفتتح الحدث البروفِسور سليم دكّاش اليسوعيّ، رئيس جامعة القدّيس يوسف في بيروت، بكلمة تحت عنوان «المنجد… التاريخ إن حكى»، أكّد فيها دور عمل الأب لويس معلوف اليسوعيّ، إذ كان المنجد «أداة في إخراج اللّغة العربيّة من زمن الانحطاط وخير مساعدٍ للطالب وللمثقّف وللكاتب العربّي في قدرته على استخدام اللّغة العربيّة وكذلك الإسهام في النهضة الأدبيّة العربيّة الكبرى».

تبعت الافتتاحيّة كلمة للأب صلاح أبو جودة اليسوعيّ، مدير دار المشرق، بعنوان «المنجد هو القاموس» مُسلّطًا الضوء على انسجام المنجد «مع رؤيةِ الرهبانيَّةِ اليسوعيَّةِ التربويَّةِ التي تؤمِنُ بالعلمِ أساسًا يبني الإنسانَ ومجتمعَه».

ثم قرأ على الحاضرين البروفِسور أمين فرشوخ، عميد كلّيّة الدارسات الإسلاميّة في جامعة المقاصد - بيروت، كلمة معالي وزير الثقافة البروفِسور غطّاس خوري، ونوّه فيها إلى أنّنا «بمثل هذه الاحتفالية نؤكد هوّيتنا الثقافيّة، مقدّرين جهود علمائنا وروّادنا وأصحاب الرؤى في ماضينا وحاضرنا ومشجّعين للجيل الجديد، ليزرع أيضًا متفائلاً بمستقبله وبمستقبل الوطن».

بعدها، كانت أولى المُداخلات التقنيّة مع البروفِسورة جينا أبو فاضل سعد، عميدة كلّيّة اللّغات والترجمة في جامعة القدّيس يوسف، بعنوان «المنجد الثنائيّ ٢٠١٨: على دروب الترجمة» عرضت فيها المسيرة الّتي قادت فريق إعداد المنجد، الّذي حضَر في غالبيته الحدث، فسلَّطت الضوء على «الصعوبات الّتي واجهتهم … منها تعدّدية المعنى والصور البلاغية والأمثال. فلا يغفل على أحد أنّ المفردة الواحدة قد تكتسي معانيَ متعدّدة ومختلفة باختلاف السياقات التي تندرج ضمنها».

المداخلة التقنيّة الثانية كان صاحبها البروفِسور هنري عويس، عميد كلّيّة اللّغات والترجمة الفخريّ ومدير مرصد اللّغات/ العربيّة وأخواتها في جامعة القدّيس يوسف، تحت عنوان «ماذا تأخذون: الجعة أو ماء الشعير أو البيرة؟». فأبرز ما يُميّز إصدار المنجد المفصّل ٢٠١٨، حيث إنّه «أبقى الاختيار في عهدة المترجم»، وطرح أهمّ مفهوم في الترجمة وأبرزه على الغلاف، ألا وهو: «الاستعمال في السياق».

أمّا المداخلة الثالثة، فكانت للبروفِسور جرجورة حردان، مدير المعهد العالي لإعداد الدكتوراه في علوم الإنسان والمجتمع في جامعة القدّيس يوسف، وحملت عنوان «ما بعد المنجد» وكان في قسمها الأوّل تأكيد من حردان أنّ ما سيأتي بعد المنجد، هو المنجد نفسه، أمّا في القسم الثاني من المداخلة، فكان دعوة إلى «تعديل جوهريّ في إعداد معاجمنا العربيّة، وبخاصة الحديثة منها، والمنجد من بينها».

أبرز الأب بطرس عازار، أمين عامّ المدارس الكاثوليكيّة في لبنان، في كلمته الّتي جاءت بعنوان «… ويبقى منجد الطلّاب وسيلةً للتواصل» على الدور المهمّ الّذي يؤدّيه المنجد وخاصّةً منجد الطلّاب الّذي أوصى على استعماله بجانب المنجد المفصّل ٢٠١٨ بنسختيه، لأنّ المنجد سيُنجد الطلّاب في تكونينهم وتربيتهم على «الحريّة المسؤولة، والحوار الإيجابيّ، والتواصل الفعّال» ويُساعدهم على أن يكونوا يكونوا بُناة التقدّم والتطوّر في عصر التكنولوجيّا.

ختامًا، كانت مُداخلة البروفِسور أمين فرشوخ، عميد كلّيّة الدراسات الإسلاميّة في جامعة المقاصد - بيروت، بعنوان «المنجد، في اللّغة والحداثة» وبعد أن أثنى على الجهود المبذولة، أوصى بأن تُعقد الجلسات «يشارك فيها علماء وباحثون مهتمّون بالعمل المعجميّ، يقدّمون اقتراحات عملية، بعد قراءة نقدية للمعجم» كي يحافظ المنجد على طابعه المعاصر على الدوام.

تبع المداخلات، إطلاق السيّدة مايا شرفان متّى، مديرة التواصل والعلاقات العامّة في دار المشرق، مقدِّمة الحدث ومنظِّمته المنجد الإلكترونيّ على الرابط www.mounged.com، الّذي يمكنكم البحث بواسطته في المنجد في اللغة العربيّة المعاصرة الصادر عن دار المشرق - بيروت. وسيكون الموقع مفتوحًا للعامّة مدّة ثلاثين يومًا، وينتظر الفريق المختصّ في دار المشرق تعليقات الزوّار وآرائهم ونصائحهم على البريد الإلكترونيّ: mounged@darelmachreq.com، كي يأخذها بعين الاعتبار. كما سحبت السيّدة مايا شرفان متّى القرعة وأعلنت أرقام الفائزين بستّين نسخة من المنجد المفصّل ٢٠١٨، استلموها على الفور من منصّة مكتبة إسطفان موزّعون.

بعدها رفع المنظّمون نخب المناسبة في وسط حضور ناهز الـ٤٥٠ شخصًا، من أطياف مختلفة: لغويّون، ومترجمون، وأساتذة وطلّاب جامعيّون، بالإضافة إلى مُحبّي اللغة العربيّة والتُراث الإنسانيّ. وبادروا إلى توقيع نسخهم من قِبل فريق إعداد المنجد المفصّل ٢٠١٨. وكان للطلّاب مفاجئة خاصّة، إذ قُدِّم إليهم مشروب خاصّ بعد تداول «كلمة السّرّ» فيما بينهم في وسط جوّ من الفرح والبهجة.

علمًا أنّه رافق الاحتفاليّة معرض ضمّ أكثر من ثلاثين منجدًا نادرًا في نسخاتها الأولى، الّتي يعود بعضها إلى العام ١٩١٣، كما رافقها حوالى عشرين مقالًا من الصحُف اليوميّة منذ العام ١٩٣٢.

بحث
مطبوعات دار المشرق
النشرة الدوريّة
صدر حديثاً
مكسيميليان ماريّا كولبي: كاهنٌ من الإخوة الأصاغر الديريّين. وُلِدَ في بولندا العامَ 1894، وقد ظهرت له العذراء مريم في طفولته  تحملُ تاجَيْن في يديها...
«لا نتكلّم بما فيه الكفاية على واقعنا المجنَّس، ولا نسمع خطابات تنير القلب والفكر عن البُعدين الذكوريّ والأنثويّ في حياتنا الإنسانيّة. والبُعد...
يغلب التمدّن على حياتنا، وتتغيّر تصرّفات المرء على نحوٍ جذريّ ومتسارع متأثّرة بالعولمة، والثورة التكنولوجيّة، وتحوّل العالم إلى قرية صغيرة بفضل وسائل...
صدر عن دار المشرق الكتاب المقدّس - الألف والياء - بحجم الجيب. يتميّز هذا الإصدار بحجمه ووزنه الخفيف وغلافه البلاستيكيّ مع علبة الّذي يجعله رفيقًا...
عن مقدّمة الكاتب: «على الرغم من أنّ هذا الكتاب يعرض جوانب أدبيّة من القرآن ظلّت إلى يومنا هذا مجهولةً إلى حدّ كبير، فإنّه لا يدّعي الكشف لعامة الناس...
عن مقدّمة المترجم: «قام الأب مرتيني بقراءة تعليميّة لإنجيل مرقس مستفيدًا من خبرته في تعليم الكتاب المقدّس وشرحه. ويقودنا بهذه القراءة إلى أن نسير كلّ...
"يُساعدك‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬في‭ ‬التعرّف‭ ‬على‭ ‬إحدى‭ ‬أعمق‭ ‬المدارس‭ ‬الروحيّة‭ ‬وأوثقها‭ ‬ارتباطًا‭ ‬بالحياة‭ ‬اليوميّة‭ ‬والعمليّة،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬...
"إزاء تقدّم العلم بميادينه كافّةً وما واكبه من مفاهيم جديدة عبّرت عنها مصطلحات مولّدة، وحيا ما زخر به الأدب القديم والمعاصر من ملامح الإبداع...
"إزاء تقدّم العلم بميادينه كافّةً وما واكبه من مفاهيم جديدة عبّرت عنها مصطلحات مولّدة، وحيا ما زخر به الأدب القديم والمعاصر من ملامح الإبداع...