الصراع في الشرق الأوسط كان ومازال وسيظلّ مستمرًّا

لوريم ايبسوم هو نموذج افتراضي يوضع في التصاميم لتعرض على العميل ليتصور طريقه وضع النصوص ؟

author_article_image

الأب وليم سيدهم اليسوعيّ

الدين والعنف في الشرق الأوسط رؤية لاهوتيّة

مقدّمة

منذ فجر الخليقة قتل قابيل هابيل[1]، وما زالت البشريّة تئنّ وتتألّم من تواتر ظاهرة العنف البدنيّ والنفسيّ... إلخ.

ويقصّ علينا الكتاب المقدّس كيف ندم الله[2]لأنّه خلق الإنسان، الذى طغى وتجبّر، وأفسد الخليقة كلّها.. وما الطوفان[3]إلّا نتيجة لتفشّي العنف وانتشاره، نظرًا إلى انصراف الإنسان عن الله، وانغلاقه على نفسه.

وأصبح نوح[4]وفلكه رمزًا للإنسان الصالح الذي تجدّدت فيه الخليقة، وقطع الله عهدًا معه تكرّرَ مع إبراهيم[5]أبي المؤمنين، ثمّ موسى[6]ثمّ أخيرًا المسيح[7].

ومعروف أنّ الشرق الأوسط[8]هو مهد الحضارات القديمة.. الفرعونيّة، الكنعانيّة، البابليّة، الآشوريّة، كما أنّه مهد الديانات، خاصّةً الديانات الإبراهيميّة.. اليهوديّة والمسيحيّة والإسلام.. إنتشرت هذه الديانات بعد ذلك في القارات الخمس.

وتشير النصوص المقدّسة في الديانات الثلاث إلى دور الله الخالق في خلاص الإنسان، وواجبات الإنسان نحو خالقه.. كما تبيّن هشاشة وضعه بمحدوديّة وفساد إرادته التي منها يخرج العنف بصوره المختلفة.

1 - الحروب المقدّسة والأديان الإبراهيميّة

وإذا تأمّلنا جيّدًا في مكانة العنف في الأديان الإبراهيميّة الثلاثة، سنجد أنّ مفهوم "الحرب المقدّسة"[9]ومفهوم "الجهاد"[10]لا يعفيان الأديان الثلاثة من ارتكاب المؤمنين بها "العنفَ" باسم اللهِ نفسِه.. ففي اليهوديّة يعكس العهد القديم "الحروب"[11]العديدة التي قام بها شعبُ الله للدفاع عن إلهه أو عن نفسه باسم الله.

وممّا يؤسف له أنّ المتحدّثين باسم الديانات الثلاث غالبًا ما ينفون ارتكابَ العنفِ في حقبات مختلفة من تاريخهم، موجّهين اللوم إلى أغيارهم الدينيّين، أو أنهم يصرّون على دور الله في الأمر بهذا العنف من قتل وتدمير، وتنكيل بالخصم ونهب ممتلكاته وإذلال من يؤمنون به.

و"الحرب المقدّسة" كما يُعرّفها "هانسن كونج" هي الحرب التي تشنّها دولةٌ ما، أو شعبٌ ما، لأهدافٍ تبشيريّةٍ بدينه أو للدفاع عن الله.. فهي تستمدّ شرعيّتها من الإلهِ الذي باسمه تُشنُّ الحربُ على إلهٍ آخر يعبده شعبٌ آخر.

2 - جذور العنف في نظريّة إريك فروم ورينيه جيرار

 

يعتبر المفكّر إريك فروم[12]Iric Fromأنَّ لدى الإنسان غريزتين.. غريزة الحبّ والبناء، وغريزة الموت والهدم.. ويعطى أمثلة مختلفة لذلك.. فهتلر مثلًا يُمثّلُ تفوّقَ غريزةِ الموتِ والهدم على غريزة الحبّ.. ويذهب رينيه جيرار[13]إلى أنَّ العنفَ مكوّنٌ أصيلٌ في حياة الإنسان، ويحاول أن يثبت أنَّ العنفَ كامنٌ بالرغبة في تقليد الآخرين، وأنَّ هذه الرغباتِ تتصادم بقوّة، لأنّه غالبًا ما يكونُ موضوعُ الرغبة واحدًا، فيحدث الصراعُ والعنفُ بين الناس، لرغبتهم في اقتناء الشيء نفسه (الأرض – المرأة – الماء... إلخ).

وهكذا نكتشف أنّ الغطاء اللاهوتيّ للعنف له تفسيرات نفسيّة وأنثروبولوجيّة اجتماعيّة تفسّر جذورَ العنفِ المقدّسِ والعنف المجرّم.

3 - الشرقُ الأوسطُ ودورُ الدينِ في استمرار العنفِ وتفاقمه

ولقد كان الصراعُ الدينيُّ على أشدّه بين المسلمين في الشرق والغربِ المسيحيّ، فمن حربِ الاستيلاء على بيزنطية إلى الاستيلاءِ على القسطنطينيّة.. وكذلك الحروب الصليبيّة[14]التي دارت سِجالًا من القرن التاسعِ حتّى القرن الثالث عشر، لقد حكم العنف الدينيّ المتبادل بين الغرب المسيحيّ والشرق الإسلاميّ بحجّة الدفاع عن العقيدة ونشرها.. وسقط الضحايا من هنا وهناك.

ومع ظهور عصر الأنوار[15]ومحاولة فصل الدين عن الدولة[16]في الغرب اتّخذ الصراع أبعادًا أخرى واستخدمت فيه أدوات حديثة، كما أنّ تصاعد المراكز الصناعيّة في الغرب وحاجته إلى الموادّ الأوّليّة في الشرق فضحت هذا العنف المتسربل بالدين، منذ الحرب العالميّة الأولى 1914-1918 حتّى الآن 2016.. وسنرصد فيما يلي العنف المتصاعد باسم الدين بين الدولة الصهيونيّة[17]، منذ تبنّي هيرتزل تنفيذ مخطّط الاستيلاء على الأراضي الفلسطينيّة، مرورًا بإنشاء الدولة الصهيونيّة حتّى أيّامنا هذه في العام 2016.. كما سنبيّن أنّ الغطاء اللاهوتيّ لم يفارق سلسلة الأحداث العنيفة التي رافقت التمهيد لإقامة الدولة الدينيّة اليهوديّة على ما اعتبروه "أرض الميعاد"[18]، وهي أرض فلسطين التاريخيّة، "فأرض الميعاد" هي الأرض التي وعد الله إبراهيم أن يمتلكها معتبرًا إيّاه "بركة للأمم".

4 - من العنف الأوروبيّ ضدّ اليهود إلى العنف الصهيونيّ ضدّ العرب وفلسطين

لقد تصاعد الغضب المسيحيّ في أوروبّا ضدّ اليهود، لأسباب دينيّة سادت الفترة التي تقبّل فيها الأوروبيّون الإيمان المسيحيّ.. فقد اعتبر المسيحيّون أنّ اليهود مغضوبٌ عليهم من الله، بسبب صلبهم المسيح.. فكانوا يعاملون معاملة سيّئة.. وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، أدّت الظروف الاقتصاديّة الصعبة إلى تفاقم العداء لليهود، فوصل إلى حدّ الإبادة على يد هتلر[19]والحركة النازيّة[20].

وبعد أن باءت كلّ محاولات المصالحة بين المسيحيّين واليهود بالفشل، ظهر في الأفق هرتزل[21]صاحب مشروع إبعاد اليهود من أوروبّا، وكانت الآراء مختلفة.. وقبل أن يربط هرتزل والصهاينة بين اليهود المضطهدين في أوروبّا وضرورة رجوعهم إلى "أرض الميعاد" كانت هناك اقتراحات بتوطينهم في "سيناء بمصر" أو في "أمريكا الشماليّة" أو في "أوغندا"... إلخ.

إلّا أنّ فكرة "أرض الميعاد" هي التي تغلّبت على بقيّة الاقتراحات وهكذا ساعد الأوروبيّون "هرتزل" على نقل الكراهية والعنف من أوروبّا إلى الشرق الأوسط في "أرض الميعاد" التي هي فلسطين التاريخيّة.. فأصبح المضطهدون في أوروبّا هم أنفسهم المضطهدين للعرب مسيحيّين ومسلمين، وسلبوهم أرضهم بحجج لاهوتيّة مزيّفة تربط بين "أرض الميعاد" و"اليهود" وانتقلت عنصريّة الغرب ضدّ اليهود إلى عنصريّة اليهود ضدّ العرب، مسيحيّين ومسلمين في الشرق الأوسط.

ففى العام 1896 كتب هرتزل كتابًا عنوانه "دولة اليهود" يؤكّد ضرورةإنشاء كيان يهوديّ بعيدًا عن الاضطهاد، وأنشئت "المنظّمة اليهوديّة العالميّة" العام 1897 في مدينة بال السويسريّة، تحدّدت مسئوليّتها في إنشاء وطن قوميّ لليهود في فلسطين، وبدأت تنظّم هجرة اليهود إلى أرض فلسطين.. وشهدت أعوام من 1903–1905 هجرة عشرات الآلاف من المهاجرين من أوروبّا الشرقيّة إلى فلسطين، لشراء الأراضي الفلسطينيّة، وتزامن مع هذه الإجراءات ظهورُ أوّل احتجاجٍ للعرب الفلسطينيّين، وفي 1908 تأسّست أوّل جريدة عربيّة بعنوان "الكامل وفلسطين".

وفي العام 1914 بدأت الحرب العالميّة، وكان عدد سكّان فلسطين الواقعة تحت الحكم العثمانيّ 690000 نسمة منهم فقط 94000 يهوديّ.

5 - إحتلال "أرض الميعاد" والحروب العربيّة الصهيونيّة

لم يتوحّد العرب مسلمين ومسيحيّين حول قضيّة معيّنة، مثل توحّدهم لتحرير "الأرض المغتصبة". وجدير بالقول إنّ قيام دولة إسرائيل في الشرق الأوسط، أخلّ بنمّو حركة الديموقراطيّة والحياة الاقتصاديّة وتطوّرها، وشجّع على الجمود الدينيّ، وأصاب البلاد العربيّة في الشرق والغرب بشلل شبه كامل.. ورهن الإرادة العربيّة، وفرض عليها الوصاية لصالح القوى الغربيّة، وحماية منابع البترول العربيّ.

والموادّ الخام التي يزخر بها العالم العربيّ.. فلم تكفّ الانتفاضات، والقتل والعنف ضدّ الفلسطينيّين اللاجئين وسكّان الخيام، والحروب المتتالية بين الدول العربيّة، وسقط الضحايا من الجانبين بسبب النزاع حول "أرض الميعاد" و"أرض فلسطين".

6 - لاهوت الأرض "أرض الموعد" وصراع الآلهة

بين "هيكل سليمان"[22]و"المسجد الأقصى"[23]و"كنيسة القيامة"[24]تدور الحروب، ويسقط الضحايا من هنا وهناك، وهذه الأماكن الثلاثة عزيزة على المسلمين واليهود والمسيحيّين، وخلف هذه المقدّسات شعوب تقف على الأرض من سكّان فلسطين التاريخيّة.. كانوا يعيشون في سلام في ظلّ الدولة العثمانيّة في الشرق الأوسط، إلى أن فاجأهم الطوفان الصهيونيّ من الغرب المسيحيّ، والحجّة هي "أرض الميعاد".. ولكن وراء هذه المطالب العقائديّة الدينيّة كانت ترقد النيّات والمخطّطات الاستعماريّة ومصالح الدول الكبرى - خاصّةً الدولتين اللتين كانتا تهيمنان على السياسة الدوليّة منذ اتفاقيّة "سايكس بيكو"[25]1916 حتّى حرب السويس 1956[26]- وهما إنجلترا وفرنسا.

ففي 1916 وفي خضمّ الحرب العالميّة الأولى 1914–1918 وبعد انهيار الإمبراطوريّة العثمانيّة التي كانت تضمّ كلّ دول الشرق الأوسط، قسّمت مناطق النفوذ بين إنجلترا وفرنسا.. وكان من نصيب بريطانيا أرض فلسطين ومصر والعراق.

وبينما كانت الحروب والمنازعات بين اليهود الصهاينة والعرب مسلمين ومسيحيّين حول "أرض الميعاد" أو "الأرض المقدّسة" لأسباب دينيّة، كان الإنجليز والفرنسيّون يؤمّنون طرق المواصلات بين أوروبّا وآسيا.. كما أنّ أعينهم كانت شاخصة إلى البترول المتدفّق من دول الخليج.

ولم يكن وعد بلفور 1917[27]بتوطين اليهود في فلسطين ليحدث، إلّا لأنّ القوى الاستعماريّة كانت تحتاج إلى زرع هذا الكيان في الشرق، لتعزيز حمايتها قناة السويس وطرق المواصلات العالميّة.

وضمان تدفّق البترول من الخليج، هذا بالإضافة إلى نزع الفتيل المتفجّر في أوروبّا.. تهجير اليهود المعدمين والمضطهدين إلى "أرض الميعاد".

7 -    تأسيس جماعة الإخوان المسلمين في مصر برعاية بريطانية ووضع حجر الأساس للفتنة الطائفيّة

في الوقت الذي كانت تتسارع فيه هجرة اليهود الأوربيّين إلى "أرض الميعاد" بين الحرب العالمية الأولى 1914–1919 والحرب العالمية الثانية 1939–1945 كانت بريطانيا وفرنسا تعمّقان الصراعات الطائفيّة بين سكّان معسكراتهما في الشرق الأوسط.

وفي هذا السياق "تأسّست جماعة الإخوان المسلمين" بحجّة حماية الدين الإسلاميّ من البعثات التبشيريّة، وحماية المسلمين في مصر والعالم العربيّ والإسلاميّ.. فبعد سقوط الخلافة العثمانيّة العام 1924 نشأ الصراع بين ملك مصر فؤاد الأوّل وملك السعوديّة الوهّابيّ حول من يحمل لواء الخلافة على المسلمين.. ولكنّ ظهور كتاب علي عبد الرازقحول نفي شرط الخلافة لحكم المسلمين "الإسلام وأصول الحكم" العام 1924 خيّب آمال الملوك في الحصول على هذا اللقب الأثير على المسلمين.

في الوقت ذاته كانت المخابرات البريطانيّة والمخابرات الأمريكيّة ضالعتين في تكوين جماعة الإخوان المسلمين منذ نشأتها لتعزيز روح التعصّب والتشدّد الإسلاميّ، انطلاقًا من حرصها على تناحر القوى الوطنيّة الإسلاميّة[28].

ومنذ نشأة الإخوان المسلمين كان العنف الدمويّ رائدهم في تصفية خصومهم السياسيّين أو الدينيّين.

ولقد مات "حسن البنّا" مؤسّس الجماعة نفسه مقتولًا في أكبر شوارع القاهرة وأكثرها زحامًا العام 1948 لاتّهامه بأنّه وراء حوادث التفجيرات في مصر، خاصّةً حادث مقتل "النقراشيّ باشا" على يد أحد جماعة الإخوان بحجّة أنّه وراء مشروع حلّ الجماعة.

وما يهمّنا هنا هو الدور الهدّام والعنيف الذي أدّته الجماعة على مدى نحو ثمانين عامًا، منذ تأسيسها الذي انتهى بثورة 30 يونيو 2013 برفض حكم الإخوان الممثّل في الرئيس المنتخب محمّد مرسي ووُصمت بالجماعة الإرهابيّة من وقتها بوجهٍ رسميّ وشعبيّ.

8 - الثورة الإيرانيّة[29]1979 وزيارة السادات إلى إسرائيل 

هكذا تشاءُ الأقدار.. كما يقول العرب والمسلمون.. ولكنّ السلطة الغربيّة المهيمنة والمستقرّة فوق عنان السماء منذ انهيار الاتّحاد السوفياتيّ 1989 تقول نحن نرسم العالم "بمقدار" فمن تغييب العقول في العالم العربيّ الإسلاميّ تنتج القدرة على ترويضها في الهرم العالميّ.

ففي الوقت الذي تركت فيه الولايات المتّحدة الأميركيّة حليفها الأعظم في منطقة الخليج شاه إيران العام 1979 كانت المرحلة تتطلّب حليفًا جديدًا في أكبر دولة سنيّة عربيّة، والتي تملك أكبر قوّة عسكريّة وأكبر حضارة، فكان "محمد أنور السادات" في البيت الأبيض عند العمّ سام في أكبر حركة بهلوانيّة ستترتّب عليها تغييرات جسام العام 1979 لإبرام اتفاقيّة سلام مع "بيجين" أشهر صقور إسرائيل.

وكان المحلّل هنا للمعاهدة بين مصر وإسرائيل، هو المنسحب هناك الرئيس "كارتر" في إيران الشيعيّة. في الوقت نفسه أصبح الشاه خطرًا على المصالح الأمريكيّة في هذا التوقيت، فوجب الحدّ من خطورته بعد المليارات التي صرفت على تحديث إيران في الغرب على أقصى الحدود الغربيّة لما اصطلح على تسميته الأمّة العربيّة، وأن يتحوّل الأمريكان إلى الشرق، حيث الصحيّةالجديدة ستصنع أسس سلام تمّ في البيت الأبيض 1979 ثمنه شرذمة الدول العربيّة من المحيط إلى الخليج، بعد أن تحالف السادات مع الولايات المتّحدة على إرسال "المجاهدين" المصريّين، لمحاربة السوفيات الشيوعيّين إلى جانب الأمريكان المؤمنين، وبعد أن تحالف مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر، لضرب اليسار المصريّ بما فيه الناصريّ.

بعدها أصبح الزعيم ابن لادن[30]ومنظّمة القاعدة أساتذة الحركات الإسلاميّة الجهاديّة التي انتشرت في الثمانينيّات كالنار في الهشيم في معظم – بل مجمل - البلاد العربيّة والغربيّة في ذلك.. إنّهم تدرّبوا على أحدث الأسلحة الغربيّة التي لم تكن تتوافر حتّى في الجيوش العربيّة.

تخاذل الرؤساء في العالم العربيّ، وقبلوا تقاسم السلطة مع الحركات الإسلاميّة بالرغم من أنوفهم. وكانت جماعة الإخوان المسلمين التي انتشرت فروعها في أكثر من 72 دولة في القارّات الستّ، حقيقيّة قائمة تتعامل معها القوى الكبرى بكلّ احترام وتقدير.

وفي 2001 تمّ هدم ناطحتي السحاب الأمريكيتين، في مشهد استقرائيّاختلف المراقبون على مدى صحّته، بل ومدى مشاركة الجهاديّين من أصل سعوديّ في هزّ عرش رمز الرأسماليّة المتوحّشة. عندها ومنذ 2001 حتّى 2011 أصبح المسلمون في كلّ الغرب الأمريكيّ والأوروبيّ مجرّد إرهابيّين.

وبالرغم من ذلك ما يدعو للعجب أنّ الإرهابيّين الحقيقيّين زُجّ بهم في بلادهم، ليمارسوا هوايات القتل بدم بارد إلى أن انفجرت الجماهير العربيّة في2011.. الأسباب داخليّة ولكنّ القوى الخارجيّة - والأمريكيّة خاصّةً - عمّقت هذا العنف المشروع من قبل الشعوب العربيّة، وحاولت أن تحوّله إلى حروب أهليّة مثلما حدث في العراق وليبيا ومازال يحدث في سوريا الشقيقة.

9 - ثورتا 25 يناير 2011 - 30 يونيو 2013 واقتلاع الجماعة من جذورها

لقد دفع المسيحيّون ثمنًا باهظًا في الأرواح والممتلكات طوال أكثر من ثمانين عامًا.. فالكنائس دُمّرت والفتنة[31]طالت غالبيّة قرى ومدن الدولة المصريّة، واستحلت الجماعة ممتلكات المسيحيّين واعتبرتهم درجة غير مرغوب فيهم.

وما يثير الدهشة هو استقبال دول الغرب وأمريكا زعماء هذه الجماعات العنيفة.. كانت الحجّة حقوق الإنسان، بالرغم من الحقائق الدامغة التي تدين إرهاب هذه الجماعة التي تفرّعت منها عشرات الجماعات الجهاديّة.. نرى قياداتهم طليقي السراح في إنجلترا وأمريكا وفرنسا وبلجيكا.. ولعلّ موقف هذه الدول من ثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو2013 قد بيّن أنّ دور ملايين المصريّين الذين رفضوا وأدانوا إرهاب الجماعة لم يرق للغرب الذي كان يخطّط لتقسيم المنطقة وإعادة تشكيلها بما يناسب مصالحه ومصالح الصهاينة العنصريّين في إسرائيل.. فالتفتيت والطائفيّة هما مطلب الغرب.

وهذا أكبر دليل على عمالة "الإخوان" للغرب وموافقتهم على بيع جزء من أرض سيناء وإعطائه للفلسطينيّين، لإفساح المجال أمام تمدّد إسرائيل في الأراضي العربيّة.

ولا بدّ من الإشارة إلى دور المسيحيّين في مصر والبلاد العربيّة.. فهم امتداد لحضارات قديمة راسخة إلى جانب كونهم يفتخرون بعروبتهم كما بمسيحيّتهم.. فهم ليسوا وافدين أو مهاجرين من الخارج بل هم مكوّن أصيل من مكوّنات الأمّة.[32]

وقد هالت "جماعة الإخوان المسلمين" التراب على دور المسيحيّين في فترتي السادات ومبارك بوجهٍ غير عاديّ، من خلال الفتن والحرائق والجرائم التي كانت تنشرها ضدّهم في طول البلاد وعرضها.

وتشاء سخرية القدر أن يقف المسيحيّون في ثورة 30 يونيو على قلب رجل واحد مع كلّ المصريّين الرافضين لدكتاتوريّة الجماعة، بمن فيهم الرئيس السيسي[33].. واكتسب المسيحيّون من وقتها احترام الجماعة الوطنيّة ومؤسّسة الجيش.

10- بين لاهوت العنف ولاهوت التحرير[34]

ألقى عنف الجماعات الإسلاميّة والجهاديّة بظلاله على المجتمعات العربيّة من مصر والسودان واليمن والأردن والعراق والمغرب وتونس والجزائر... إلخ.

فقد كان عنف هذه الجماعات موجّهًا للمسيحيّين بصفة عامّة، لإثارة الفتن بينهم وبين أقرانهم من المسلمين.. وثانيًا إلى أجهزة الأمن لإسقاط هيبة الدول القوميّة.. والمبدأ الأساسيّ الذي كان يحكم سلوك الجماعة، هو عدم اعترافها بالدول القوميّة ولا بحدودها فقط المظلّة الدينيّة الإسلاميّةهى المعترف بها، ليس ذلك وحسب، وإنّما الدين الإسلاميّ كما تراه هذه الجماعات نفسها من دون سواها. وبالتالي كلّ المسلمين غير المنتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين وضعوا في خانة الاتّهام، لأنّهم يعيشون في "الجاهليّة" أيْ عصر ما قبل ظهور الإسلام.. هذا المصطلح استعمله الإخواني سيّد قطب[35]في كتابه معالم على الطريقالذي حُكم عليه بالإعدام العام 1965 في عصر عبد الناصر، لاتّهامه بمحاولة قلب نظام الحكم.

كان اللاهوت الذي تعتمد عليه الجماعة مأخوذًا من شروح "ابن تيميّة"[36]الذي عاصر هجوم التتار على بغداد والعالم العربيّ، وكانت كتاباته تنتمي إلى القرن الثالث عشر، وبالتالي كانت الجماعة الإرهابيّة تجرّ المجتمعات العربيّة والإسلاميّة إلى الخلف، ولا غرابة في أنّ هذا اللاهوت العنيف كان يتّسق مع ما كتبه سيّد قطب عن المجتمعات الجاهليّة في النصف الثاني من القرن العشرين.. كما أضاف مبدأ جديدًا اسمه "الحاكميّة" لله وحده، رافضًا كلّ الحكّام المسلمين في العالم العربيّ والإسلاميّ، بل والعالم كلّه، لأنّهم "لا يحكمون بما أنزل الله" أي بالقرآن.

هذه الخزعبلات التي تمّت باسم الدين بالإضافة إلى الخطر الصهيونيّ الماثل على حدود أكثر من أربع دول عربيّة، أكثرها قربًا هي مصر، جعلت الشعوب العربيّة وحكّامها يستمرئون الديكتاتوريّة، وهكذا منذ قامت ثورات الاستقلال في مصر العام 1952 وفي بقيّة البلاد العربيّة، ظلّ الرؤساء والملوك يمارسون الديكتاتوريّة على شعوبهم، وظلّ حلم التحرير من طغيان هؤلاء الحكّام بعيد المنال.. وقد أجبر الكيان الصهيونيّ الحكّام العرب على امتطاء صهوة الديكتاتوريّة، حتّى قامت الثورة المصريّة في يناير 2011 وبدأ ما أطلق عليه "الربيع العربيّ" فكشف الغطاء الذى كان يخفي القهر السياسيّ والنفسيّ والاجتماعيّ لملايين الشعوب العربيّة، ثمّ كان تربّع الإخوان المسلمين على رأس السلطة في مصر من خلال انتخابات ديموقراطيّة، وانتخاب محمّد مرسي[37]الإخوانيّ رئيسًا لمصر.

وقد كانت هذه الانتخابات في أكبر دولة عربيّة كاشفة.. فقد نجح الإخوان في التغلغل في قلب وعقل المصريّين المسلمين بنسبة فاقت الـ 75% وهي نسبة نجاحهم في مجلسي الشعب والشورى إلى جانب النسبة التي قيل إنّ مرسي نجح بها (أكثر من 50%) وهذا يفسّر عزوف المسيحيّين طوال فترتي السادات ومبارك عن المشاركة في الحياة العامّة، لشعورهم بالدونيّة وعدم التقدير من قبل إخوتهم وأخواتهم في الوطن.

ولم تمرّ سنة واحدة على حكم الإخوان لمصر (2012-2013) حتّى اكتشف المصريّون المسلمون خاصّةً القاعدة العريضة من ملايين الفقراء أنّ الإخوان المسلمين كانوا يبيعون لهم الوهم، وأنّ الرئيس محمّد مرسي لم يكن يتحدّث إلّا إلى عشيرته ومريديه من الإخوان في مصر، حتّى إنّ احتفاله بأهمّ عيد قوميّ لمصر وهو عيد 6 أكتوبر تاريخ عبور القوّات المصريّة وتحرير أرض سيناء، كان أهمّ المدعوّين فيه هم قتلة السادات، وكلّ الذين أطلق سراحهم من السجون من الإخوان الذين تلطّخت أيديهم بدماء ضحاياهم من رجال الشرطة والمسيحيّين.

وممّا يؤسف له أنّ قائد الجيش الذي أصبح رئيسًا للجمهوريّة الآن، يجد نفسه في وضع حرج أمام مطالب الشبيبة والرجال والنساء، الذين انتفضوا ليعيدوا الدفّة مرّة أخرى إلى مجراها لتحقيق التحرّر الكامل من عبوديّة المؤسّسات الديكتاتوريّة، وحتّى إشعار آخر يظلّ ملايين الشبّان والشابّات في مصر وهم يشكّلون نحو 60% من عدد السكّان الذي وصل في 31/11/2016 إلى 92 مليونًا مقيمين داخل البلاد.. ينتظرون لحظة الخلاص من كوابيس التعليم المتهالك والخدمات المتدنّية في مجال الصحّة وغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار.

فإذا لم يتدارك الحكّام ضرورة تصحيح الأوضاع في فترة سريعة، سيحدث الانفجار هذه المرّة على يد أطفال لا تزيد أعمارهم على 17 سنة (نحو 20 مليونًا في مرحلة التعليم قبل الجامعيّ).. وسيكون العنف شديد الوبال على الجميع.. ويؤلّف موضوع طرح الرئيس السيسي-ولأوّل مرّة - فكرة تجديد الخطاب الدينيّ محورًا مهمًّا..ونحن نرى أنّ لاهوت التحرير هو أقرب النماذج المناسبة لتجديد الخطاب الدينيّ في مصر لجرأة قراءته وتفسيره النصوص المقدّسة.. فخبرة أمريكا اللاتينيّة مازالت ماثلة أمام أعين الجميع، حيث حرص لاهوتيّو التحرير منذ بداية الستّينيّات على قراءة النصوص المقدّسة من منطلق احتياجات وتساؤلات الفقراء، ليتحرّروا ويحرّروا بلادهم من التبعيّة للقوى الغربيّة في جميع المجالات.. اقتصاديّة كانت أو دينيّة أو روحيّة.. وتركوا التفاسير القديمة والواردة من بلاد الوفرة، لكي يستنطقوا النصوص من منطلق واقعهم المأزوم والمقهور.

فإذا كانت دعوة الرئيس المصريّ جادّة، ولديه الرغبة الحقيقيّة في تحرير الوطن والمواطنين من كلّ التفاسير الإرهابيّة التي عشّشت في عقول المصريّين، بفعل الدعاية المكثّفة لجماعة الإخوان المسلمين على مدى ثمانين سنة، وفعل الفضائيّات ومشايخ الظلام الذين زيّفوا الوعي الدينيّ لدى البسطاء، فما عليه إلّا أن يؤسّس في الأزهر، بما لديه منآلاف المشايخ والوعّاظ المنتشرين في آلاف الجوامع، معهدًا يختصّ بالتفاسير المستنيرة المحرّرة، لينتشلهم من التفاسير المسمّمة والمتخلّفة التي نشرها الإخوان المسلمون في القنوات الفضائيّة وكلّ وسائل الميديا، على مرأى ومسمع الحكّام ورجال الأمن في الحكومات المتعاقبة منذ أنور السادات إلى نهاية عهد المخلوع مبارك[38]حتّى الآن.. أي منذ العام 1970 حتّى يناير2011 على مدى أكثر من أربعين عامًا.. لتصبح لدينا عقليّات مستنيرةمثل طه حسين – فرج فودة – سيد القمنى – نصرحامد أبو زيد - رفاعة الطهطاوى.. كما أنّ الكنيسة الأرثوذكسيّة عليها أن تؤسّس منهجًا جديدًا لعلوم التفسير.

إنّ تيّار لاهوت التحرير طُبّق في أفريقيا وآسيا وأمريكا الشماليّة[39]نفسها.. وأصبحت ممارسته في عداد الثقافة العامّة، ولا يرفضه إلّا القوى المحافظة والظلاميّة.. فهو لا يقبل العنف ولكنّه استند إلى الإيمان الحقيقيّ بالله محرّرًا للبشريّة كلّها، وإن كان المسيح هو المخلّص والمحرّر للمسيحيّ المؤمن، فإنّ المسلم يؤمن بقدسيّة كلمة (الله) وبالآيات التي تحضّ على العدالة وعلى المساواة بين البشر، كما أنّ إيمان اليهوديّة بدورالأنبياء في الدفاع عن العدالة ونشر السلام واضح ومقبول.

إنّ كثيرًا من الدماء التي سالت طوال السنين الماضية على أراضي الشرق الأوسط، والأراضي العربيّة – المسيحيّة والإسلاميّة من المحيط إلى الخليج - ومازالت تسيل، ستتوقّف حينما يصبح سكّان المنطقة محصّنين ضدّ التفسيرات الفاجرة الخاطئةللإسلام، التي ولدت منها أبشع جماعة إسلاميّة لطخت الدين الإسلاميّ - بل وبقيّة الأديان - بأوحال الوحشيّة والهمجيّة، أقصد بها جماعة "الدولة الإسلاميّة" داعش.. كما أنّ التفسيرات المسيحيّة الصهيونيّة التي اعتمد عليها المؤمنون المسيحيّون وساسة الغرب والتي بسببها سالت الدماء في الشرق الأوسط وإسرائيل، لن تتوقّف إلّا إذا تغلّب تيّار الاستنارة ودعاة السلام في الغرب - وأمريكا خاصّةً - على استخدام القوّة المفرطة في تنفيذ مخطّطات أنانيّة وعنصريّة.

ولن يتمّ هذا التحرّر إلّا بتغيّر الخطاب الدينيّ الظلاميّ الذي رزحت في أغلاله عقول الملايين من الأطفال والرجال والنساء العرب والمسلمين، وتشرَّبت منه قيم العنفوالعداوة للبشريّة جمعاء، خاصّةً للأقليّات المسيحيّة من الطوائف المختلفة، والأقليّات الدينيّة الأخرى، مثل اليزيديّة والشيعيّة والدروز.. وغيرها.

 

*  مؤسّس جمعيّة النهضة العلميّة والثقافيّة، مع آخرين، العام 1998؛ رئيس مجلس إدارة جمعيّة النهضة وجمعيّة خضرة وجمعيّة الأصدقاء؛ مدير شركة الجزويت للإنتاج الفنّيّ والمسرحيّ والسينمائيّ.​

1   قتل هابيل:تكوين 4/8-16.

2  ندم الله: تكوين 6/6.

3   الطوفان:تكوين 7/1-24.

    عهد نوح: 9/8-17.

    عهد إبراهيم:تكوين 15/17-21.

6     عهد موسى:خروج 24/1-8.

7   عهد المسيح:العهد الجديد متى 26/26-30، مرقس 14/22-26، لوقا 22/14-23، 1 كورنثوس 11/23-25.

8  الشرق الأوسط: إستخدم مصطلح "الشرق الأوسط" the Middle Eastفي القرن التاسع عشر عن طريق الإستراتيجيّين العسكريّين الأوروبيّين، وبالتالي يعبّر عن مركزيّة أوروبّا في تحديد موقع المنطقة، وبالذات القيادة الإنجليزيّة المسئولة في ذلك الوقت.. والشرق الأوسط هو المكان الذى ظهرت فيه الديانات الإبراهيميّة الثلاث.. اليهوديّة، المسيحيّة، والإسلام.. كما ولدت فيه الحضارات المصريّة القديمة وبلاد ما بين النهرين وأرض كنعان.

وتستخدم كلمة "الشرق الأوسط" في الوقت الحاليّ للإشارة إلى منطقة يبلغ طول حدودها نحو 3400 كم (ثلاثة آلاف وأربعمائة كيلومتر) ممتدّة من المغرب غربًا حتّى إيران شرقًا، وتشمل أراضي في أفريقيا وآسيا وأوروبّا، حيث تعتبر تركيا ضمن الشرق الأوسط.

وقد ظلّ الشرق الأوسط منذ القرن التاسع عشر مسرحًا تعبث به القوى الاستعماريّة حتّى الآن، نظرًا إلى ما يمثّله من أهميّةإستراتيجيّة، حيث يوجد فيه البترول، وطرق التجارة العالميّة بين الشرق والغرب.. يمتلئ الشرق الأوسط بالإثنيّات والحضارات والثقافات، وتعدّدت فيه الديانات واللغات والأعراق، ما جعله قابلًا للاشتعال في أيّ وقت.. ويحاول الغرب - وعلى رأسه الولايات المتّحدة الأميركيّة- منذ 2011 تاريخ ما يسمّى ببداية ثورات الربيع العربيّ، تغيير خريطة الشرق الأوسط على غرار ما حدث في 1916 بموجب اتفاقيّة "سايكس بيكو" ليسهّل السيطرة عليه، وما اقترحه شيمون بيريز رئيس وزراء إسرائيل الأسبق في كتابه الشرق الأوسط الجديد.

9   الحرب المقدّسة:راجع Hans Kung: "religion, violence et guerre Sainte" Revue internationale de la Croix rouge, volume 87 rédaction française 2005 R. peters, Islam and colonialism: the doctrine 10

10    الجهاد:المرجع السابقDzihad in Modern History, la haye 1980

11    حروب يهوه:نصوص العهد القديم.

12    إيريك فروم:الإنسان بين الجوهر والمظهر، سلسلة "عالم المعرفة" عدد 140 د.زهير الخويلدى، معالجة إيريك فروم للنزعة التدميرية عند البشر.

13    رينيه جيرار:René Girard, La violence et le sacré,Paris, 1972 - René Girard, Le foucémmisaire, Paris 1982.  

14 الحروب الصليبية: إمتدّت الحروب الصليبيّة من العام 1096م حتّى العام 1270م، كان المحرّك لهذه الحروب هو تحرير بيت المقدس من المسلمين.

15 عصر الأنوار:وهو عصر سيادة العقل على النقل وحدث ذلك في القرن الثامن عشر، ويعتبر "كانت" هو المعبّر الرئيسيّ من فلسفة الأنوار.. راجع: فلسفة الأنوارفولغين في ترجمة هنريت عبود – جورج طرابيشي.. الناشر دار الطليعة للطباعة والنشر.

16 فصل الدين عن الدولة:المقصود به فصل السلطة الأمنيّة عن السلطة الروحيّة.

17الصهيونيّة: تشير كلمة "صهيونيّ" في العهد القديم إلى "القدس" والعهد القديم يذكر هذه الكلمة مائة وأربعًا وخمسين مرّة خاصّةً في سفر أشعياء النبيّ (47 مرّة، وفي المزامير37 مرّة) أما في العهد الجديد فهي تظهر سبع مرّات فقط.. تشترك "الصهيونيّة" في نزعتها القوميّة مع الأيديولوجيّات القوميّة التي ظهرت في أوروبّا في القرن التاسع عشر، فهي ذات نزعة استيطانيّة استعماريّة أوروبيّة، وهي تستخدم الدين لتبرّر استيلاءها على أرض فلسطين.. راجع: ديڤيد نويهاوس اليسوعيّ، ما هي المسيحيّة الصهيونيّة.. في الموقع الإلكترونيّ "أبونا" يصدر عن المركز الكاثوليكيّ للدراسات والإعلام – الأردن.. رئيس التحرير: الأب رفعت بدر، منشور في 29/5/2015.

18 أرض الميعاد: وهي الأرض المختلف عليها الآن بين دولة إسرائيل والفلسطينيّين مسلمين ومسيحيّين، لها أسماء عديدة – الأراضي المقدّسة – فلسطين – إسرائيل – القدس: راجع ديڤيد نويهاوس اليسوعيّ.. المقال السابق – الأب وليم سيدهم اليسوعيّ، لاهوت التحرير الفلسطينيّ،الجزء الاوّل - من وعد إبراهيم إلى وعد بلفورد -2003 دار نشر المحروسة – سفر التكوين.

19هتلر: أدولف ألويس هتلرAdolf Hitlerولد في 20 أبريل 1889 وتوفّي في 30 أبريل 1945.. كان زعيم ومؤسّس حزب العمّال الألمانيّ الاشتراكيّ الوطنيّ، والمعروف بالحزب النازيّ.. حكم ألمانيا في الفترة بين العامَين 1933-1945، حيث شغل منصب مستشار الدولة في الفترة ما بين العامَين 1933-1945، قام هتلر بقتل أكثر من ستّة ملايين يهوديّ بحجّة أنّ اليهود هم أدنى مرتبة في البشر.

20       النازيّة:أصبح مصطلح "النازيّة" وصفًا للأيديولوجيّة التي اتّخذها الحزب النازيّ، المبنيّة على العنصريّة والتشدّد ضدّ الأعراق الأخرى.. وآمنت بقمع وإبادة الأعراق الدُنيا، وبالمقابل الحفاظ على "طهر" الأعراق العليا.=

= وصل الحزب النازيّ إلى الحكم في المانيا العام 1933 بقيادة أدولف هتلر، وشرع الحزب في استعمال القوّة لتحقيق أيديولوجيّته.. كان اليهود في نظر هِتلر في أدنى سلّم الأعراق البشريّة.

21 تيودور هرتزل Theodor Herzl: ولد في بودابست بالمجر 1860 وتوفّي في النمسا العام 1904.. وضع حجر الأساس لظهور الصهيونيّة السياسيّة، وتأسيس الحركة الصهيونيّة بعد انعقاد المؤتمر الصهيونيّ الأوّل في مدينة بال السويسريّة بين 29 و31 أغسطس 1897 وتمّ انتخاب هرتزل رئيساً للمنظّمة الصهيونيّة العالميّة.. أصدر كتابه الشهير دولة اليهودوخلاصة الكتاب أنّه طالما بقي اليهود في أوروبّا الرأسماليّة فإنّهم سيتعرّضون للاضطهاد المستمرّ، بسبب منافستهم الاقتصاديّة لأوروبّا، والحلّ الأمثل كما تصوّر هو إقامة دولة يهوديّة في فلسطين.

22 هيكل سليمان: كان داود الملك هو صاحب فكرة بناء الهيكل (2 صموئيل فصل 7، 1 ملوك 5/3-5 وفصل 8/17، و1 اخبار أيّام 28/11 – 29/9، وقد وعد الربّ داود بأن يكون البناء في عهد ابنه ووريثه سليمان في أخبار أيّام الأولى فصل 17/12..أمّا موضع الهيكل وهندسته فقد عيّنه دواد قبل موته، ثمّ بدأ سليمان العمل في البناء في السنة الرابعة من حكمه، واستغرق العمل سبع سنوات وستّة أشهر (ملوك أول 6/1-38). 

ويعتبر هيكل سليمان المعبد اليهوديّ الأوّل في القدس، وقد دمّره نبوخذ نصّر الثاني بعد حصار القدس سنة 587 ق.م. ويعتبر اليهود المتطرّفون أنّ موقع هيكل سليمان هو موقع قبّة الصخرة نفسه.. وقد أُعيد بناء الهيكل للمرّة الثانية العام 516 ق.م وتمّت توسعته العام 19 ق.م بشكل كبير، وهدمه الرومان تمامًا العام 70م وبنيت فوق أنقاضه قبّة الصخرة العام 691م.. ومنذ حرب 1967 ويهود إسرائيل يحاولون هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل ثانيةً عليه.. والصراع الدمويّ مستمرّ حول المكان ومن أحقّ به.. المسلمون أم اليهود؟

23المسجد الأقصى: أحد أكبر مساجد العالم، أولى القبلتين في الإسلام تبلغ مساحته 144 دونمًا، ويشمل قبّة الصخرة والمسجد القبليّ والمصلّى المروانيّ وعدّة معالم أخرى يصل عددها إلى 200 معلم. ويقع المسجد الأقصى فوق هضبة صغيرة تسمّى "هضبة مُريا" وتعد الصخرة أعلى نقطة منه وتقع في القلب منه. ذكر المسجد الأقصى في القرآن الكريمفي الآية الأولى من سورة الإسراء "سبحان الذى أسرى بعبده ليلًا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنّه هو السميع البصير" ويقدّس اليهود هذا المكان نفسه أيضًا. ويطلقون على ساحات المسجد الأقصى اسم "جبل الهيكل" نسبةً إلى هيكل سليمان، وقد حاول ومازال يحاول العديد من المنظّمات اليهوديّة المتطرّفة التذرعّ بهذه الحجّة لبناء الهيكل في مكان المسجد الأقصى نفسه.

كان الأقصى قبلة المسلمين الأولى وقبلة يهود يثرب ولكنّ الله أمر النبيّ مُحمّد بتغيير القبلة إلى المسجد الحرام (راجع ويكبيديا – المسجد الاقصى).

24 كنيسة القيامة: يُقال عنها كنيسة القيامة أو كنيسة القبر المقدس. بنيت الكنيسة فوق الجلجلة أو "الجلجلثة" وهي كلمة آراميّة. وتقع مكان الصخرة التي يُعتقد أنّ المسيح صلب عليها. تعتبر أقدس الكنائس المسيحيّة والأكثر أهميّة في العالم المسيحيّ.. سُمّيت كنيسة القيامة نسبة إلى قيامة يسوع من بين الأموات في اليوم الثالث بحسب المعتقد المسيحيّ. في العام 325 أثناء انعقاد المجمع المسكونيّ الأوّل، دعا أسقف القدس مكاريوس الإمبراطور قسطنطين إلى تدمير الهيكل الوثنيّ في المدينة المقدّسة للبحث عن قبر المسيح.. ويقال إنّ هيلانة والدة قسطنطين هي التي بنت "بازيليك القيامة".

في العام 614 م غزا الفرس القدس وأضرّوا كثيرًا بالأماكن المقدّسة لكن تمّ إصلاحها وترميمها فيما بعد.. وفي العام 633م فتح المسلمون القدس ولم يضرّوا القبر المقدّس بسوء.. وقد أعطى عمر بن الخطاب خليفة المسلمين "العهدة العمرية" للمسيحيّين عند فتح القدس. إلّا أنّ الحاكم بأمر الله ضيق على المسيحيّين واليهود وهدم كنيسة القيامة وأمر بهدم كل الكنائس، ممّا تسبب في نشوء الحملات الصليبية.. وفي 15 يوليو 1099 دخل الصليبيون مدينة القدس وقرروا إعادة بناء الكنائس القديمة المهدمة، ومع الوقت وبعد نشوء دولة إسرائيل العام 1948م أصبحت الأماكن المقدّسة تحت رعاية الأردن حتّى حرب 1967 ومكثت القدس تحت سلطة الدولة الإسرائيليّة وما يعنيه ذلك للمسيحيّين العرب وغير العرب ومازال الصراع مستمرًا حول من له السلطة على= =الأماكن المقدّسة.. واليوم يضع الإسرائيليّون عراقيل كثيرة أمام زيارة المسيحيّين الأماكن المقدّسة في القدس وأمام المسلمين أيضًا بخصوص المسجد الأقصى.

25إتّفاقيّة سايكس بيكو:كانت اتفاقيّة سريّة بين فرنسا وبريطانيا بعلم وموافقة الإمبراطوريّة الروسيّة.. هدفت الاتفاقيّة إلى اقتسام منطقة الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا، لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد انهيار الدولة العثمانيّة التي كانت تسيطر على هذه المنطقة في الحرب العالميّة الأولى (1914–1918). وكان الدبلوماسيّ الفرنسيّ فرانسوا جورج بيكو والبريطانيّ مارك سايكس بطلي هذه الاتفاقيّة، وفي 1917 كشف الشيوعيّون بنود الاتفاقيّة بعد وصولهم للحكم في روسيا ووقعت سوريا ولبنان تحت النفوذ الفرنسي، وفلسطين ومصر والعراق تحت النفوذ البريطانيّ.

26العدوان الثلاثيّ على مصر 1956: هو حرب شنّتها كلّ من إسرائيل وفرنسا وبريطانيا بعد تأميم "جمال عبد الناصر" قناة السويس في 26 يوليو 1956، أصدر وقتها الاتّحاد السوفياتيّ إنذارًا بضرب لندن وباريس وواشنطن وتل أبيب بالصواريخ الذريّة.. أمرت أمريكا بريطانيا وفرنسا بالانسحاب الفوريّ من الأراضي المصريّة وانتهت الحرب بفضيحة كبرى وخرج عبد الناصر بطلًا منتصرًا، ولكن قامت الأمم المتّحدة بنشر قوّة طوارئ دوليّة في سيناء، هذا العدوان برهن على وحدة المصالح بين إسرائيل والقوى الغربيّة في منطقة الشرق الأوسط.

27       وعد بلفور: صدر في الثاني من نوفمبر العام 1917 من وزير خارجيّة بريطانيا "آرثر جيمس بلفور" إلى اللورد "روتشيلد" ممثّل الجالية اليهوديّة في فرنسا ونصّه كالتالي: 

عزيزي اللورد روتشيلد

 يسرّني جدًّا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة صاحب الجلالة التصريح التالي، الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونيّة، وقد عرض على الوزارة وأقرّته.

    إنّ حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قوميّ للشعب اليهوديّ في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يكون مفهومًا بشكل واضح أنّه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص الحقوق المدنيّة= =والدينيّة التي تتمتّع بها الطوائف غير اليهوديّة المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسيّ الذي يتمتّع به اليهود في البلدان الأخرى.

وسأكون ممتنًّا إذا ما أحطتم اتّحاد الهيئات الصهيونيّة علمًا بهذا التصريح.

المخلص

آرثر بلفور

28 راجع كتابلعبة الشيطان: دور الولايات المتّحدة ونشأة التطرّف الإسلاميّ،تأليف روبرت دريفوس – ترجمة أشرف رفيق – مركز دراسات الإسلام والغرب - 2010 ص30-31.

29 الثورة الإسلاميّة الإيرانيّة: هي ثورة نشبت العام 1979 وحوّلت إيران من نظام ملكيّ تحت حكم الشاه محمّد رضا بهلوى، إلى جمهوريّة إسلاميّة عن طريق الاستفتاء.. يُعدّ آيةالله الخميني مؤسّس "الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة" ومن أهمّ أسباب الثورة تحالف الشاه محمّد رضا بهلوي مع الولايات المتّحدة الأمريكيّة وإسرائيل، وغياب الحريّة والديموقراطيّة، إلى جانب ميل الشاه للقيم ونمط حياة الغربيّين.. وقد حاول الخميني تصدير الثورة إلى الدول المجاورة، إلاّ أنّ الحرب العراقيّة الإيرانيّة لمدّة 8 سنوات أثّرت سلبًا في هذا التوجّه.

30 أسامة بن لادن:ولد في 10 مارس 1957 وقتل في 2 مايو 2011 وهو نجل الملياردير محمد بن عوض بن لادن. ترتيب أسامة بن لادن بين أخوته هو السابع عشر من أصل 52 أخًا وأختًا.. درس في جدّة في السعوديّة وحصل على بكالوريوس في= =الاقتصاد، تولّى إدارة أعمال شركة بن لادن. تُقدّر ثروة عائلته بقرابة 7 مليارات دولار، ساند المجاهدين في الحرب ضدّ الروس في أفغانستان ثمّ انقلب على الأمريكيّين وحاربهم في كلّ مكان، أسّس في 1988 تنظيم القاعدة وفي 1998 أعلن مع أيمن الظواهري "المصريّ" قيام "الجبهة العالميّة للجهاد ضدّ اليهود والصليبيّين"، أسّس بن لادن منظّمة دعويّة سمّاها "مركز الخدمات" وقاعدة تدريب على فنون الحرب سمّاها "معسكر الفاروق" لدعم وتمويل المجهود الحربيّ للمجاهدين العرب والأجانب.. وفي 1990 هاجر من السعوديّة إلى السودان التي غادرها في 1996 متوجّهًا إلى أفغانستان التي كانت تسيطر عليها جماعة طالبان، قامت القاعدة بهجمات 11 سبتمبر على مركز التجارة العالميّ في أمريكا وفي فجر يوم الاثنين 2 مايو 2011 تمكّنت قوّة مغاوير أمريكيّة من قتله بمنزله في أفغانستان وألقت جثّته في البحر.

31 الفتنة:راجع مقالة: محمّد عبد الحكم دياب "الفتنة الطائفيّة في مصر والحقيقة الغائبة" 27 ديسمبر 2016 جريدة مصرنا– ومقالة عبد الفتّاح عبد المنعم "مصر بين الفتنة الطائفيّة وبلطجة الإخوان" اليوم السابع 14 أغسطس 2013.

32  راجع لقاء "البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر". 

33 عبد الفتّاح السيسي:ولد في19/ 11/1954 في حيّ الجماليّة بالقاهرة وهو الرئيس السادس والحاليّ لمصر. بدأ حياته العسكريّة العام 1970 طالبًا في المدرسة الثانويّة الجويّة، تخرّج في الكليّة الحربيّة المصريّة العام 1977، عمل في سلاح المشاة، ثمّ عُين قائدًا للمنطقة الشماليّة العسكريّة، تولّى منصب مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع في 3 يوليو 2003.كان الرئيس محمّد مرسي قد رفعه من رتبة لواء إلى فريق أول في 12 أغسطس 2012 وعيّنه وزيرًا للدفاع خلفًا للمشير طنطاوي.. وفي فترة حكم الرئيس عدلي منصور تمّت ترقيته لرتبة المشير في 27 يناير 2014. وفي 26 مارس 2014 أعلن استقالته رسميًا من منصبه ليترشّح لرئاسة الجمهوريّة، انتخب رئيسًا للجمهوريّة بدلًا من محمّد مرسي في مايو 2014 بتأييد من ملايين المصريّين حصل على 23 مليونًا و780104 أصوات في الانتخابات الرئاسيّة.. وأعلنت عدّة إجراءات عُرفت بخارطة الطريق.

34 لاهوت التحرير: ولد لاهوت التحرير بوجهٍ شرعيّ مع بداية المؤتمر العامّ لأساقفة أمريكا اللاتينية العام 1968 في مؤتمر "مدللين" بدولة كولومبيا.. حيث أصدر الأساقفة المجتمعون في هذا المؤتمر وثيقة تؤكد حقوق الفقراء.. كما تؤكد أن الدول الصناعية الكبرى قد اغتنت على حساب دول العالم الثالث.. وقد كتب النصّ الأساسيّ لهذا التيّار اللاهوتيّ الكاهن البيرو فيخوستافو غوتيريز عام 1970 تحت عنوان "لاهوت التحرير" وقد أبرز وجوه هذا التيار رئيس أساقفة السلفادور أوسكار روميرو الذى اغتيل عام 1980 على يد الطغمة العسكريّة في بلاده، واللاهوتيّ البرازيليّ ليوناردو بوف، والأب اليسوعيّ جون سوبرينو وهلدر كامارا.. برز هذا التيّار اللاهوتيّ بشدّة في فترة السبعينيّات... وانتقده الفاتيكان بحجّة أنّه تيّار ماركسيّ.. وفي التسعينيّات قام البابا يوحنّا بولس بالحدّ من تأثير هذا اللاهوت عن طريق تعيين أساقفة محافظين في البرازيل ودول القارة اللاتينيّة الأخرى، وانتشر هذا التيّار في القارّات الخمس ويسعى المسلمون إلى استلهامهذا التيّار في تجديد الخطاب الدينيّ الإسلاميّ.

35سيّد قطب: سيّد قطب إبراهيم حسن الشاذلي الشهير بسيّد قطب ولد في 9 أكتوبر 1906 في قرية موشا بأسيوط في صعيد مصر.. وأعدم في 29 أغسطس 1966 بسبب اتّهامه بمحاولة قلب نظام الحكم في عهد عبد الناصر، انضمّ إلى جماعة الإخوان المسلمين العام 1950 وخاض نشاطهم السياسيّ الذي بدأ من 1954 حتّى 1966.. يعتبر سيّد قطب المرجع الأوّل لكلّ الجماعات الجهاديّة في العالم، فهو من ألّف أخطر كتاب يحضّ على العنف معالم على الطريقوفيه وضع سمًا زعافًا تغذت ومازالت تتغذى عليه كلّ الحركات العنيفة من أوّل الإخوان المسلمين - والشبيبة خاصّة - إلى جماعات الجهاد والقاعدة وداعش، فهو يدعو إلى قتل المخالفين في الدين وتكفير جميع حكّام المسلمين أنفسهم، أي من ليسوا أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين، وبالرغم من وقوف بعض الشخصيّات الإخوانيّة نفسها ضدّه إلاّ أنّ أحدًا لم ولن يستطيع إيقاف آلاف الشبيبة والمسلمين المتطرّفين من الرجوع إلى هذه البئر المسمومة، فإلى جانب ابن تيميّة وأبو الأعلى المودودي الباكستاني جاء سيّد قطب ليشكّلواالوعاء الذي يشرب منه كلّ المسلمين الذين يعانون القهر والجهل وغياب الحريّة وضحالة القيم على امتداد العالم العربيّ والإسلاميّ، وبالرغم من أنّ زعماء هذه الجماعات في أغلبهم من عائلات ميسورة إلّا أنّهم يجدون في المقهورين والمظلومين من أبناء جلدتهم ضحايا طبيعيّين قابلين لغوايتهم الدمويّة.

36 إبن تيميّة: وهو تقيّ الدين أبو العبّاس بن عبد الحليم بن عبد السلام النميري الحرّاني المشهور "بابن تيميّة" ولد في حرّان العام 1263 ومات في دمشق العام 1328، فقيه وعالم مسلم شديد التأثر بالمذهب الحنبليّ.. تميّزت أعماله بترجيح نصّ القرآن والحديث على العقل والقياس.. ربط قيام الدين بالإمارة وعدّها من أعظم واجبات الدين.. أعلى من عقيدة "الجهاد" فتركت آراؤه آثارًا واسعة في القرن العشرين لدى "الإسلام السياسيّ" المتطرّف والإرهابيّ.. رأى وجوب قتال كلّ من بلغته الدعوة إلى الإسلام ولم يستجب لها، شارك في قتال الكفّار وقاتل الطوائف الشيعيّة والإسماعيليّة، وأفتى بوجوب قتال كلّ طائفة "ممتنعة عن شريعة من شرائع الإسلام"، وهاجم الطرق الصوفيّة وعارض بشدّة علم الكلام، وحارب صوفيّة ابن عرس وشكّل جماعات تدعو إلى "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر". توفّي بقلعة دمشق.

37 محمّد مرسي رئيسًا لمصر:محمّد محمّد مرسي العيّاط وشهرته محمّد مرسي ولد في 8 أغسطس 1951 في قرية العدوة بمحافظة الشرقيّة، وهو الرئيس الخامس لجمهوريّة مصر العربيّة، والأوّل بعد ثورة 25 يناير.. أوّل رئيس مدنيّ منتخب للبلاد.. تمّ إعلان فوزه في 24 يونيو 2012 وتمّ عزله في 2013 بعد مظاهرات 30 يونيو 2013، كان عضوًا في مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، ونائبًا بمجلس الشعب المصريّ 2000– 2005، تعرّضت البلاد المصريّة في أثناء حكمه لأزمات طاحنة في الكهرباء والماء والغذاء والدواء.. وأطلق سراح حماس في قتل الجنود المصريّين على حدود غزّة.. أطيح به في ثورة شعبيّة غير مسبوقة ضمّت ملايين المصريّين الذين رفضوا أخونة الدولة والشعب في 30 يونيو 2013.

38 يوسف زيدان: أصول العنف الدينيّ في الديانات الإبراهيميّة، "اللاهوت العربيّ وأصول العنف الدينيّ" دار الشروق – القاهرة – جذور العنف في الديانات الإبراهيميّة الثلاث.. راجع ياسر مرزوق جريدة اليوم السابع28 أكتوبر 2012.

39 لاهوت التحرير في القارّات الخمس: راجع كتب الأب وليم سيدهم: 

لاهوت التحرير في أمريكا اللاتينيّة– 1992 – دار المشرق.

لاهوت التحرير في أفريقيا– 2003 – دار المشرق.

لاهوت التحرير في آسيا– 2000 – دار المشرق.

لاهوت التحرير في فلسطين.

تحميل بصيغة PDF

تعليقات 0 تعليق