لوريم ايبسوم هو نموذج افتراضي يوضع في التصاميم لتعرض على العميل ليتصور طريقه وضع النصوص ؟

author_article_image

ريمون حرفوش

الكتابــــة

إلتقى قارئٌ نَهِمٌ كاتبًا ألمعيًّا فدار بينهما الحديث التالي:

– سأل النهمُ الألمعيَّ: ما الكتابة؟

– قال الألمعيُّ: وما تظنّ بها؟

– النهمُ: أظنُّ أنّها موهبةٌ يخلقُها الخالقُ في المخلوق.

– أردف الألمعيّ قائلًا: لا. ليست هي كذلك. ولئن كان في الكتابة بعضٌ قليلٌ من موهبة، لكنَّها ليست موهبةً صِرْفًا. فالموهبة تتجلّى في الصغر وتأخذ طريقها لتتجسَّد في مراحل أخرى من العمر، واضحةً جليَّةً فارضةً نفسها. فالرسّام الفنّان لا تظهر عبقريَّته أو يتفتّق إبداعه شابًّا أو كهلًا إن لم يحمل الريشة يافعًا فتتفتّح مخيِّلته على الخلق والابتكار، ومقاربة المشهد لونًا وبُعدًا وإسقاط ظلال. والأمر سيّان عند النحّات الموهوب، أو الموسيقيّ المحلِّق، أو المطرب الذائع الصيت، إذ لا تثمر أشجارُ فنونهم ومواهبهم إنْ لم تكن بذورُها قد بزغت في أرض طفولتهم واليفاعة. فكم من كاتبٍ عُرِفَ واشتُهرَ ولم يكن في طفولته صديقًا للقلم، والعكس جائزٌ وصحيح!

تحميل بصيغة PDF

تعليقات 0 تعليق